اليوم الجمعة 24 سبتمبر 2021م
الكونغرس الأمريكي يوافق على تجديد تمويل صواريخ القبة الحديدية الإسرائيليةالكوفية ترحيل "الشيقل" المتكدس في البنوك الفلسطينية إلى إسرائيل الأحد المقبلالكوفية "التعليم العالي" تُعلن عن منح دراسية في موريتانياالكوفية وحدات القمع تقتحم غرف أسرى "الجهاد" في سجن ريمونالكوفية إصابات بالاختناق خلال اقتحام الاحتلال حي الطيرة في رام اللهالكوفية قوات الاحتلال تنصب حاجزا عسكريا جنوب بيت لحمالكوفية الاحتلال يفرج عن شقيق الأسير محمد العارضةالكوفية الخارجية تطالب المجتمع الدولي بتحمل مسؤوليته تجاه حماية حقوق الأطفالالكوفية إلغاء العمل بنظام "الترانزيت" عبر جسر الملك حسينالكوفية بالصور|| مستشفى ميداني لعلاج مرضى كورونا في غزةالكوفية "تنمية غزة" تعلن تنفيذ مشاريع إغاثية وتنموية للفئات الفقيرة والضعيفةالكوفية جدل حول قرار إجراء انتخابات محلية ومطالبات بانتخابات شاملةالكوفية مخاوف من مساعي الاحتلال لفرض واقع جديد في المسجد الأقصىالكوفية "اتحاد المقاولين" يطالب مصر بإفساح المجال للشركات المحلية للعمل في مشاريع البنية التحتية والإسكانالكوفية بلدية غزة: خطة مرورية مؤقتة بسبب أعمال إزالة برج الجوهرةالكوفية الاحتلال يمنع أعمال تأهيل شارع جنوب نابلسالكوفية الحكومة تنشر تفاصيل البرتوكول الصحي الجديد في الضفةالكوفية نادي الأسير: تردي الوضع الصحي للأسير أبو حميد والاحتلال يماطل في علاجهالكوفية "الصحة العالمية" تحذر من انهيار المنظومة الصحية في أفغانستانالكوفية العنصرية أوربية المنشأالكوفية

زواج الفلسطينيين في الممنوع

10:10 - 28 يوليو - 2021
حسين خيري
الكوفية:

لا يصح زواج الشاب الفلسطيني بمن يحب من فتيات بلده بأمر القانون الإسرائيلي، بسبب منع الاحتلال عقد قران زوجين يحمل أحدهما الهوية الفلسطينية والآخر لديه الهوية الإسرائيلية، وفي حالة إصرارهما على لم الشمل، يطردهما الاحتلال من منزلهما الواقع داخل الخط الأخضر، ويلجأون إلى الإقامة في الضفة الغربية، ويسحب الاحتلال الهوية الإسرائيلية الزرقاء ممن لم يسكن فيما يسمى بحدود إسرائيل.

حرمان ممنهج يفرضه الاحتلال على شتى مناحي حياة الفلسطينيين، وفي داخل كل محتل حلم في أن يستيقظ على فناء جموع الفلسطينيين، ولم يخف هذا الأمر رئيس وزراء إسرائيل السابق إسحاق رابين، وأعلن أنه يحلم بيوم يصحو ويجد البحر قد ابتلع غزة.

وكل يوم يمر على الفلسطينيين يختلق الاحتلال قوانين تسلب حقوقهم، وأقربها حينما قرر جيش الاحتلال في اليومين الماضيين بتقليص مساحة الصيد المسموح بها لصياد قطاع غزة، ويمنع دخول الوقود إلى محطة توليد الكهرباء دون إبداء الأسباب، ويعيش سكان قطاع غزة أوضاعًا إنسانية كارثية على مدار سنوات، وتزداد حدتها يومًا بعد يوم.

ووصل حال الحرمان إلى منع الفلسطينيين في أوقات عديدة من الصلاة في المسجد الأقصى، وفرض عليهم التقسيم الزماني والمكاني، إضافة إلى تكرار انتهاك المستوطنين المسجد الأقصى، وإقامة صلواتهم بشكل جماعي في باحات المسجد.

والكاتب الإسرائيلي "لينور لاهارس" مدير برنامج السلام الإسرائيلي الفلسطيني يناشد الحكومة الإسرائيلية بتجنب إقحام المسجد الأقصى في اللعبة السياسية، ويطلب بمنع الإسرائيليين التعدي على الأقصى سواء من قوات الاحتلال أو من المستوطنين.

وواحة الديمقراطية في الشرق الأوسط طبقًا لزعم قيادات الاحتلال، تحرص قادتها على ممارسة العنصرية في أسوأ صورها، والمواطن الفلسطيني دائمًا عرضة للاشتباه، ويتعرض للتوقيف والتفتيش بشكل استفزازي.

ويجري توقيفه من قبل قوات الاحتلال في مشهد مخزٍ للكشف عن هويته والتحقيق معه في سبب توجهه إلى هذا المكان، وبعد اطمئنان جنود الاحتلال من سلامة موقف الفلسطيني، يطالبونه برفع يديه على الحائط، ويفتشونه بواسطة جهاز كشف المعادن.

وتتمثل ذروة العنصرية الإسرائيلية في حق أي يهودي هبط على إسرائيل بتوفير له العيش الآمن، ويمنحه الاحتلال منزلًا وعملًا وجنسية إسرائيلية، بينما أصحاب الأرض يتجرعون مرارة البقاء للحياة على أرضهم، وقد يجبرهم على هدم بيوتهم بأيديهم لمزيد من المهانة، وإذا هدمه الاحتلال يكلفونه 200 ألف شيكل بما يعادل 60 ألف دولار.

وفي المقابل يضج فزعًا قادة إسرائيل ومفكروها من نشاط حركة BDS في الخارج ضد عنصرية دولة الاحتلال، ومن أدبيات الحركة دعوتها بمقاطعة إسرائيل لانتهاكاتها الممنهجة الخاصة بحقوق الفلسطينيين، وتطالب بوقف الاستثمارات الخارجية لإسرائيل في بناء المستوطنات، بمعنى آخر بمجرد إنهاء الاحتلال اعتداءاته على الفلسطينيين سوف تتوقف عن انتقاداتها لإسرائيل في الخارج.

"بوابة الأهرام"

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق