اليوم الجمعة 28 يناير 2022م
بريطانيا تحذر من هجمات إلكترونية بسبب التوتر مع روسياالكوفية المغرب: إعادة فتح المجال الجوي في 7 فبراير المقبلالكوفية اللاجئون الفلسطينيون.. أزمات تلاحقهم في أماكن وجودهم كافةالكوفية تفاقم أزمة الكهرباء يزيد معاناة سكان غزة في فصل الشتاءالكوفية عيادة سجن الرملة.. مسلخ طبي لقتل الأسرىالكوفية سمية فلاح.. باحثة فلسطينية تلاحقها أجهزة الاحتلال الأمنية بسبب حق العودةالكوفية بينيت يهدد بإقامة "جدار حديدي" في النقب المحتلالكوفية لليوم الـ 28.. الأسرى الإداريون يواصلون مقاطعة محاكم الاحتلالالكوفية يلا نحكي: أزمة العقل السياسي الفلسطينيالكوفية لافروف: روسيا لا تريد حربا في أوكرانياالكوفية مقارفات المستعمرين/ "المستوطنين" في أعين قادة إسرائيليينالكوفية المعركة على رئاسة الليكودالكوفية صعود الانحطاط!الكوفية وزير الاقتصاد: انفراجة مالية للسلطة بعد الربع الأول من العام الحاليالكوفية "بينيت": أبلغت بايدن أن القدس عاصمة دولة واحدةالكوفية صحة غزة: 3 وفيات و803 إصابات جديدة بفيروس كوروناالكوفية الأسرى يشتكون من البرد القارس والثلوج التي غطت خيامهمالكوفية صحة الاحتلال: 57563 إصابة جديدة بفيروس كوروناالكوفية مرور غزة: 3 إصابات في 4 حوادث سير خلال الـ 24 ساعة الأخيرةالكوفية بالأرقام.. إحصائية المسافرين من معبر رفح الأسبوع الماضيالكوفية

الكتابة في عصر المال مجرد ثرثرة

10:10 - 05 ديسمبر - 2021
أكرم عطا الله
الكوفية:

أعتذر عن السطو الأدبي في العنوان المأخوذ بتصرف من قصيدة الشاعر المصري مصطفى الجزار، وهي القصيدة محل الجدل بين ثلاثة شعراء، كل منهم متهم بالسطو على الآخر في أبيات وكلمات القصيدة، الراحل محمد محسن والشاعر عبد الرحمن محمود، ولكن وخز القصيدة يجعل من حق كل شاعر راوده هذا القدر من الإحباط أو كتب سطراً فيها أن ينتسب لقصيدة دلقت دلو الماء على رأس عروبة تتسابق بفرح نحو الهزيمة.

قال الشاعر الموزع اسمه بين أسطر قصيدة «عيون عبلة» والتي غناها الفنان المغربي رشيد غُلام مطالباً عنترة صاحب السيف الأغر وسليل هذه الأمة أن يُقبّل سيوف الغاصبين اعتذاراً ليصفحوا، وأن يبتلع أبيات شعره صامتاً وأن يجمع مفاخره القديمة كلها، وأن يجعل لها في قاع صدره مقبرة، لأن الواقع العربي يصبح عصياً على الوصف، حيث زمنه الملون بالاصفرار وسماؤه المعشبة بالهزائم.

ماذا بقي للكتابة كي تصف واقعاً عربياً يبتذل نفسه بلا حساب؟ ولو كانت قادرة على التغيير فإن أطنان ما كتبه المثقفون يكفي لوصفات طبية لمعالجة أعتى أمراضها، ولكن يبدو أن سرطان الواقع بات الأمر معه عصياً على أمة استبدلت بمحض إرادتها رباطَ خيلها بحبال تشنق بها كرامتها وتاريخها، وجعلت من سيفها مقصلة تجزّ بها تاريخها المرصع بالفتوحات.

من لا يربط بين تكرار الهزائم وبين صعود هوامش النفط كما يسميها الكاتب حسن خضر، فإنه بحاجة لإعادة قراءة تاريخ المنطقة منذ طفرة البترول بحرب أكتوبر وانتقال رأس المال نحو دول النفط ليفتح شهيتها لنقل مركز القرار السياسي العربي، والذي توفرت فرصته مع اضطراب الإقليم في عشريته السوداء الأخيرة. ومن هنا بدأت أزمة العرب حيث كل شيء يشترى بالمال، دول وسياسيون ومثقفون وكتاب وإعلام، وتطيح بدول وتشتري ميليشيات وولاءات، ولكن حين يتعلق الأمر بدول كبرى فإنها تتحول الى قطط وادعة تدفع كل ما تملك.

كتب الكاتب الفلسطيني عماد شقور «لو تم ضخ نصف المليارات من بعض الدول العربية التي تم ضخها في الخزنة الأميركية في السنوات الخمس الماضية الى الاقتصاد المصري لكان العالم العربي في حال غير ما هو عليه»، وتلك هي خفة السياسة المكشوفة والتي تستند للمال الذي يجرف في طريقه كل الأعراف التي قامت عليها سياسات المنطقة.

كيف سيكون الأمر أن توصلت الولايات المتحدة إلى اتفاق مع إيران؟ ماذا سيكون موقف من تحزموا بإسرائيل ضد طهران معتقدين أن إسرائيل قادرة على ضرب إيران؟ الصحافي الإسرائيلي بين كاسبيت طالب بتشكيل لجنة تحقيق لنتنياهو لأنه دفع ترامب للانسحاب من الاتفاق مع إيران، ما ساهم بتخلص إيران من الرقابة ووصولها الى دولة «حافة نووية» ماذا سيكون موقف العرب الذين أرادوا الاستقواء بإسرائيل عندما يكتشفون أنها دولة بهذا الغباء، وأضعف من أن تضرب إيران، كما قال موسى ميلمان، بأن ليس لدى إسرائيل القدرة على مواجهة مشروع ايران النووي، وعندما يستمعون لتصريح من مسؤول اسرائيلي يطالب بفتح قناة حوار سرية مع طهران وتركهم؟ تلك هي مغامرات الهوامش.

ذات مرة كتب المرحوم الكبير محمد حسنين هيكل عن لقاء جمعه بوزير الخارجية الأمريكي هنري كيسنجر الذي كان مستشاراً للأمن القومي الأميركي، وأشهر وزراء خارجية الولايات المتحدة، يسأله عن الدور الأميركي في حرب أفغانستان والتي كان هيكل مطلعاً على تفاصيلها، والمؤامرة وكيف استُخدم العرب وقوداً ساذجاً في حرب الولايات المتحدة ضد الاتحاد السوفييتي، بل وكتب كتيّباً بعنوان «واشنطن تؤذن للجهاد في كابول». عندما سأل هيكل وزير الخارجية عن تلك الحرب أجاب كيسنجر: كنا نعتقد أن الدبابات السوفيتية ستستمر بالتقدم من أفغانستان نحو الخليج، وهذا خط احمر حيث منابع بترولنا. ولو كنا نعرف أنها ستتوقف عند كابول لما تدخلنا أصلاً، فالولايات المتحدة لا تريد أفغانستان، وهذا ربما يفسر خروجها الأخير منها بتلك السهولة.

في هذا مدعاة لأن تطمئن دول النفط، فلن تتمكن إيران أو غيرها عن مهاجمتها ولا داعي لأن تبحث عن حماية أخرى، وفي درس الكويت ما يزيد من طمأنتها. فلماذا التقارب بهذه البهلوانية مع إسرائيل ومعاداة كل من يعادي إسرائيل؟ هذا السؤال الذي بات مطروحاً ويجد تصدياً من كل مثقفي النفط لتغطية مغامرات أودت بهذه الأمة نحو الخراب، ولتجد نفسها بلا بوصلة تفقد هويتها وذاتها تطبيعاً، وتحدث شرخاً تجاه قضية كانت محل إجماع العرب جميعاً، وربما كانت القضية الوحيدة التي توحد العرب قبل أن ينفرط عقدهم بعد مغامرات السياسة التي يديرها رأس المال.

ان أسوأ ما حدث للعرب في العقود الأخيرة هو تحطم وإضعاف دول المركز لصالح محاولات مركزة الهوامش، فلا الهوامش تحولت مركزاً ولا المركز بقي قوياً. وهكذا أصبح العرب بلا قيادة وبلا قوة ولا سياسة، بل تدار فيها على نمط الهواة، فثلاثة عناصر تكفي لأن تتحول الدول الى دول كبرى، التاريخ الطويل وصناعته للهوية، ورقعة الجغرافيا الممتدة كمعمل للتجربة الانسانية والتاريخية، ثم الكتلة السكانية الكبيرة التي تكفي لإنتاج جيش قوي، هكذا كانت بغداد ودمشق والقاهرة، فالمال وحده لا يكفي، وهناك من اعتقد مخطئاً أنه تمكن من الاستيلاء على القرار العربي بالمال وحده، ومن هنا بدأ التراجع ليصبح العرب جميعاً على هامش السياسة، وتلك قراءة لا تفيد فيها كل الكتابات حين يسيطر المال حتى على العقول، ويصبح سيد المنطقة...!!!!

"الأيام"

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق