اليوم الاثنين 16 مايو 2022م
ميلانيا ترامب: سنعود إلى البيت الأبيضالكوفية زوارق الاحتلال تستهدف الصيادين شمال غرب غزةالكوفية «المستشفى الفرنسي»: الاحتلال الجهة الوحيدة الذي مارس العنف خلال تشييع شيرينالكوفية تغيّر كل شيء تقريباًالكوفية لم ننتصر بعد.. ولكننا لم نُهزم أبداًالكوفية نحن وإسرائيل والعالم أمام مرحلة جديدةالكوفية الاحتلال يواصل عزل الأسيرين «بكري» و«العارضة»الكوفية وحدات القمع تقتحم قسم (6) في سجن «ريمون»الكوفية مرور غزة.. إصابتان في 5 حوادث سير خلال الـ24 ساعة الماضيةالكوفية قائمة فتح تفوز بكافة مقاعد انتخابات نقابة المحامين في غزةالكوفية عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى بحماية شرطة الاحتلالالكوفية إعلام عبري: اندلاع حريق في موقع عسكري للاحتلال شمال الضفةالكوفية إضراب شامل يعم محافظة جنين حدادا على روح الشهيد داوود الزبيديالكوفية الاحتلال أفضل من العنصرية الفلسطينيةالكوفية أبرز عناوين الصحف العبرية الصادرة اليوم الإثنينالكوفية الاحتلال يمنع «خطيب الأقصى» من السفر لمدة 4 أشهرالكوفية «عائلة بنات»: قررنا تعليق حضورنا في محاكم السلطة وسنتوجه للمحاكم الدوليةالكوفية حملة اعتقالات بالضفة واشتباك مسلح في اليامونالكوفية لليوم 136 على التوالي.. الأسرى الإداريون يقاطعون محاكم الاحتلالالكوفية الصحة: وفاتان و127 إصابة بفيروس كورونا خلال أسبوعالكوفية

سياسيون: جميع محاولات الاحتلال للسيطرة على الشعب الفلسطيني باءت بالفشل

12:12 - 09 مايو - 2022
الكوفية:

الكوفية: قال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، د. محمد شلح، إن المعركة مفتوحة بيننا وبين العدو الإسرائيلي، ولا يوجد أي غرابة في أن يتم سماع  خبر استشهاد أو خبر عملية فدائية عسكرية، وأن هذا قدر الشعب الفلسطيني.

وأضاف، في برنامج "ملف الساعة" على قناة "الكوفية"، عندما تكون المعركة بهذا الحجم وبهذه القوة يجب على الشعب الفلسطيني أن يتحضر  للمزيد من الاشتباك مع العدو، ومعادلتنا في هذه المعركة أن الدم يطلب الدم ولا سبيل سوى استمرار المقاومة وهذا المد البطولي الثوري الجهادي على أرض فلسطين، لأن الاحتلال يدنس مقدساتنا ويحتل أراضينا ويهين أبنائنا وبناتنا، خاصة في هذه المرحلة الأخيرة وما حصل من تدنيس للمسجد الأقصى ومكانة المسجد العقائدية والتربوية والإسلامية في نفوس الشعب الفلسطيني والعربي و الإسلامي،  هذا الذي أدى لإرتفاع وتيرة العمليات البطولية ضد العدو الإسرائيلي حيث أنه دخل على أخطر مربع خاص بالشعب الفلسطيني وهو المسجد الأقصى.  

وفي ذات السياق، قال الكاتب والمحلل السياسي سامر عنبتاوي، إن  سياسة الحكومة الإسرائيلة اعتقدت في لحظة من اللحظات أنها استطاعت ترويض الفلسطينيين واستطاعت أسرلة فلسطينيي الداخل المحتل وبيت المقدس وتقسيم الشعب الفلسطيني  في قطاع غزة والضفة الغربية،مؤكداً أن كل هذه الافتراضات من قبل الحكومة الإسرائيلية والقيادة السياسية لدولة الاحتلال وكل هذه المحاولات باءت بالفشل بسبب الاعتماد على المربع الأمني في التعامل مع الشعب الفلسطيني إلى جانب إهمال كافة الحقوق السياسية والإعتداءات اليومية وعمليات القتل ودعم الاستيطان وخاصة ما يحدث في بيت المقدس الشيخ جراح وباب العامود.

وتابع عنبتاوي، أن حكومة الاحتلال اعتقدت أن كل الإعتداءات والتجاوزات سوف تمر وأن الشعب الفلسطيني أصبح طيعاً في يد الحركة الصهيونية لكن ما اتضح في الفترة الأخيرة أثبت عكس ذلك، حيث أن الشعب الفلسطيني أعاد التموضع بشكل واضح وعاد إلى المربع الصحيح وهو مربع المقاومة، الأمر الذي أدهش الاحتلال وأربكه.

 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق