اليوم الاربعاء 05 أكتوبر 2022م
بالفيديو|| عبد العاطي: «المؤتمر الشعبي» يوحد الكل الفلسطيني بعيدا عن الانتماءات الفصائليةالكوفية بالفيديو|| ملالحة: الاحتلال متخبط بشأن ترسيم الحدود البحرية مع لبنانالكوفية صيام: المنظمات المتطرفة أعلنت عن مكافأة مالية لمن ينفخ من المستوطنين بالبوقالكوفية درويش: استئناف شراكة الاحتلال مع الاتحاد الأوروبي يهدف لإنشاء علاقات تجاريالكوفية بالفيديو|| صيام: المنظمات المتطرفة أعلنت عن مكافأة مالية لمن ينفخ من المستوطنين بالبوقالكوفية بالفيديو|| درويش: استئناف شراكة الاحتلال مع الاتحاد الأوروبي يهدف لإنشاء علاقات تجاريةالكوفية بالفيديو: خميس: السيطرة على «الخان الأحمر» سيقطع أوصال الضفة والقدسالكوفية افتتاح معرض البازار التراثيالكوفية الاحتلال يصيب مواطنا ويعتقله شرق رام اللهالكوفية بالفيديو|| مراسلتنا: الاحتلال يوظف الأعياد اليهودية لتكثيف اقتحامات «الأقصى»الكوفية قوات الاحتلال تشدد من إجراءاتها العسكرية في الخليلالكوفية محسن: كل محاولات الاحتلال لاقتلاع شعبنا من أرضه فاشلةالكوفية أبو دية: ارتفاع الدولار ناتج عن تخوفات المستثمرين والمضاربينالكوفية والدة الشهيد مهند الحلبي: المرأة الفلسطينية لعبت دورا كبيرا في استمرار النهج المقاومالكوفية مختصون يؤكدون أن ارتفاع الدولار سيؤثر سلبا على أسعار السلعالكوفية إعلان موعد عقد المؤتمر الشعبي للمطالبة بإقرار انتخابات المجلس الوطنيالكوفية شارع الكاردو في البلدة القديمة شاهد على التهويد وطمس الهويةالكوفية الاحتلال يحاول تلفيق تهمة للأسير عواودة والتنصل من الإفراج عنهالكوفية حركة فتح تطلق مبادرة «لمسة أمل» لدعم طلاب المدارس المصابين بالسرطانالكوفية مختصون: تصاعد عمليات المقاومة بالضفة ينذر بانتفاضة شعبية قريبةالكوفية

في ذكرى رحيل لاعب النرد محمود درويش

17:17 - 09 أغسطس - 2022
ثائر نوفل أبو عطيوي
الكوفية:

في التاسع من أغسطس من العام 2008، رحل عن عالمنا لاعب النرد وحارس السنديان الشاعر الكبير "محمود درويش"، الذي كان يربح حينًا ويخسر حينًا ، والذي كان ومازال الأكثر حضوراً ونوراً في ذكرى غياب الكلمة التي تزداد حضوراً كلما ابتعدت المسافات وسنوات الغياب.

لاعب النرد، المسافر في ظل الكلام نحو الأبدية والخلود ليحقق الاقتراب بعد الاغتراب في رحاب الواقع والوجود، ليتخطى الحواجز والسدود ، ليعلن الانتصار الأزلي للإنسان العاشق للحياة.

محمود درويش حارس السنديان، العاشق لليل الوحدة والاغتراب والمشتاق أملاَ للحظة تحمل في طياتها الانسياب، انسياب الكلمة وعودتها واقعاً محلقاً في عالم اللغة والشعر ، لتنساب اللغة على ضفاف الشعور، ليكون لها المكان والزمان والحضور.

محمود درويش، الكلام المتاح والصمت المباح، في ظل واقع استطاع صنع المعجزات في عالم الكلمة والمفردات، الذي تخطى الحواجز والصعوبات من أجل التجديد وكل جديد، لإزالة كافة الصعوبات، من أجل الانفراد في لغةٍ عنوانها الانعتاق والاستقلال من تبعية التقليد، لتحقيق الهدف الأسمى والأكيد، الذي عنوانه الانشطار لا المراوحة في نفس المكان والانتظار، من أجل صناعة قصيدة عنوانها الانسياب أكثر وأكثر في وحي وايحاء مفردات الكلمات، التي يزفها "درويش" عروسًا للمعاجم بكل اللغات.

إلى روح لاعب النرد وحارس السنديان " محمود درويش"، سيد الحضور ومشعل النور وردة وسلام.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق