اليوم الجمعة 21 يونيو 2024م
عاجل
  • شهيدان ومصاب في قصف إسرائيلي استهدف منطقة خربة العدس شمالي مدينة رفح
  • مصادر طبية: 12 شهيدا إثر تواصل الغارات على مناطق متفرقة في قطاع غزة منذ فجر اليوم
  • الهلال الأحمر: 500 ألف شخص في غزة وشمال القطاع مهددون بالمجاعة
  • الدفاع المدني: انتشال 4 شهداء من موظفي البلدية جراء استهداف الاحتلال لكراج بلدية غزة
«هآرتس»: الجيش الإسرائيلي يستعد لإنهاء القتال في غزةالكوفية شهيدان ومصاب في قصف إسرائيلي استهدف منطقة خربة العدس شمالي مدينة رفحالكوفية مصادر طبية: 12 شهيدا إثر تواصل الغارات على مناطق متفرقة في قطاع غزة منذ فجر اليومالكوفية بث مباشر|| تطورات اليوم الـ 259 من عدوان الاحتلال المتواصل على قطاع غزةالكوفية الهلال الأحمر: 500 ألف شخص في غزة وشمال القطاع مهددون بالمجاعةالكوفية الدفاع المدني: انتشال 4 شهداء من موظفي البلدية جراء استهداف الاحتلال لكراج بلدية غزةالكوفية أرمينيا تعلن الاعتراف بالدولة الفلسطينيةالكوفية المعتقل عماد ربايعة يدخل عامه الـ 23 في سجون الاحتلالالكوفية الهلال الأحمر: 500 ألف شخص في غزة وشمال القطاع مهددون بالمجاعةالكوفية مدير مستشفى كمال عدوان: نطالب بإدخال وقود ومستلزمات طبية لمدينة غزة وشمال القطاعالكوفية رئيس بلدية رفح: المدينة كلها منطقة عمليات عسكرية إسرائيليةالكوفية "أونروا": هناك مخيمات للاجئين في غزة سُحقت تماما ونسبة البطالة في القطاع بلغت 90%الكوفية غانتس يتقدم على نتنياهو في استطلاعات الرأيالكوفية محقق أممي: الجيش الإسرائيلي هو أكثر الجيوش إجراما في العالمالكوفية الاحتلال يُعلن مقتل ضابط وجندي وإصابة 8 آخرين بغزةالكوفية قوات الاحتلال تقوم بتفتيش المنازل في حارة الحفايظة في بلدة علار شمال طولكرمالكوفية الاحتلال يعتقل ثمانية مواطنين من مخيم الجلزونالكوفية مستعمرون يهاجمون منازل المواطنين في يتما جنوب نابلسالكوفية الاحتلال يواصل إغلاق معابر قطاع غزة لليوم الـ 46الكوفية رئيس بلدية رفح: المعبر بحاجة إلى إعادة بناء لا ترميم بعد تدميرهالكوفية

اتهام وزيرين إسرائيليين بدعم اعتداءات المستوطنين على حوارة

19:19 - 28 فبراير - 2023
الكوفية:

متابعات: وجهت مصادر أمنية إسرائيلية كبيرة الاتهام لوزيرين في الحكومة بدعم المستوطنين المعتدين على بلدة حوارة شمالي الضفة الفلسطينية.

وقالت هيئة البث الإسرائيلية الرسمية، اليوم الثلاثاء، أن مصادر أمنية كبيرة (لم تسمها) اتهمت الوزيرين بتسلئيل سموتريتش (المالية) وايتمار بن غفير (الأمن القومي) ونوابا من حزبيهما الصهيونية الدينية والقوة اليهودية، بدعم مثيري الشغب اليهود في حوارة والدفع نحو مزيد من التصعيد في الضفة الفلسطينية.


والأحد، شهدت بلدة حوارة وعدد من قرى محيط مدينة نابلس هجمات غير مسبوقة نفذها مستوطنون أسفرت عن استشهاد وإصابة العشرات وإحراق وتدمير عشرات المنازل والسيارات بعد مقتل مستوطنين اثنين بإطلاق نار على سيارة كانا يستقلانها قرب البلدة.


وبعد اعتداء المستوطنين، وصل بن غفير إلى البؤرة الاستيطانية "افيتار" جنوب نابلس التي أخليت منذ سنوات بقرار من المحكمة العليا الإسرائيلية لوجودها على أرض فلسطينية خاصة ودعا من هناك إلى بناء المستوطنات على أراضي الفلسطينيين.

وفور الاعتداءات أعاد سموتريتش الوزير الإضافي بوزارة الجيش، نشر تغريدة لمستوطن دعا فيها إلى "محو بلدة حوارة" قبل أن يبادر إلى حذفها.


ونقلت هيئة البث عن مصدر أمني لم تسمه، أن أحداث حوارة كانت منظمة جيدا فالشبان اليهود دخلوا البلدة وهم يحملون زجاجات حارقة معدة مسبقا.


وفي السياق، نقلت صحيفة "إسرائيل اليوم"، الثلاثاء عن مصدر أمني لم تسمه، إشارته إلى مساندة المستوى السياسي للضالعين في أحداث حوارة.


ووفق المصدر "أفرج عن ستة مشبوهين يهود من أصل سبعة تم إيقافهم على ذمة التحقيق" بشأن المسؤولية عن اعتداء المستوطنين على بلدة حوارة.


واستنكرت العديد من الدول الغربية، بما فيها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي الاعتداء على حوارة وبلدات فلسطينية أخرى.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق