اليوم الاحد 21 إبريل 2024م
عاجل
  • مراسلنا: وصول إصابات لمستشفي شهداء الأقصى باستهداف مدفعية الاحتلال المخيم الجديد في النصيرات
  • استهداف محيط وادي غزة شمالي مخيم النصيرات وسط القطاع
  • الدفاع المدني: انتشال جثامين 50 فلسطينيا من مقبرة جماعية بمجمع ناصر الطبي في مدينة خان يونس
  • االصحة الفلسطينية: استشهاد مواطنين لم تعرف هويتهما برصاص الاحتلال عند مفرق بيت عينون شمال شرق الخليل
نتنياهو يهاجم توجه واشنطن لفرض عقوبات على كتيبة إسرائيليةالكوفية مراسلنا: وصول إصابات لمستشفي شهداء الأقصى باستهداف مدفعية الاحتلال المخيم الجديد في النصيراتالكوفية استهداف محيط وادي غزة شمالي مخيم النصيرات وسط القطاعالكوفية الدفاع المدني: انتشال جثامين 50 فلسطينيا من مقبرة جماعية بمجمع ناصر الطبي في مدينة خان يونسالكوفية استشهاد شابان برصاص الاحتلال شمال شرق الخليلالكوفية االصحة الفلسطينية: استشهاد مواطنين لم تعرف هويتهما برصاص الاحتلال عند مفرق بيت عينون شمال شرق الخليلالكوفية دحلان الرؤية والحرفيَّة السياسية: الدولة الواحدة مشروع وطن!!الكوفية بث مباشر.. تطورات اليوم الـ 198 من عدوان الاحتلال المتواصل على قطاع غزةالكوفية رفح وتلكؤ الحرب وسؤال السياسة..!الكوفية الأقصى في عين العاصفةالكوفية واشنطن تضبط الإيقاعالكوفية "أوتشا": الاحتلال يعرقل إيصال الوقود إلى مستشفيات غزةالكوفية قوات الاحتلال تعتقل 4 مواطنين من محافظة الخليلالكوفية انخفاض على درجات الحرارةالكوفية إضراب شامل يعم محافظات الوطن تنديدا بمجزرة مخيم نور شمسالكوفية دلياني: حجم دمار حرب الإبادة الجماعية الإسرائيلية في غزة يفوق أهوال حروب القرن مجتمعةالكوفية الهلال الأحمر: طواقمنا أخلت 14 شهيدا من مخيم نور شمس إلى مستشفى طولكرم حتى اللحظةالكوفية طيران الاحتلال ينفذ غارة تستهدف منزلا في مخيم الشاطئ غربي مدينة غزةالكوفية انسحاب جيش الاحتلال من مخيم نور شمس شرقي طولكرم بعد عملية عسكرية استمرت 3 أيامالكوفية قصف مدفعي متواصل يستهدف المناطق الشرقية لمدينة غزةالكوفية

لقاء موسكو الفصائلي.. وقائع مستحدثة تتطلب رؤية مستحدثة

12:12 - 29 فبراير - 2024
حسن عصفور
الكوفية:

تحتضن العاصمة الروسية موسكو لقاء فصائليا فلسطينيا متتاليا لما سبق لقاءات، كان آخر نسخة منها لقاء العلمين يوليو 2023، والذي أعلن عن تشكيل "لجنة متابعة من الذين حضروا، لاستكمال الحوار حول القضايا والملفات المختلفة، بهدف إنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية".

بالطبع لم يتم تنفيذ تلك "التوصية"، التي لو تمت لكان لها دورا مركزيا في محاصرة تطورات "كارثية" تالية، لكنها ذهبت مع رياح صحراء العلمين، كما حدث قبلها في منتج لقاءات القاهرة مارس 2021، دون أي فائدة سياسية سوى تعزيز الانقسامية – الانفصالية، وخدمة المشروع التهويدي العام، وتشديد حصار الكيانية، خاصة مع الغاء مبدأ الانتخابات، دون تقديم بديل ديمقراطي وحدوي له، لا لمؤسسات السلطة القائمة، ولا لمنظمة التحرير وبالطبع لا لإعلان دولة فلسطين، ما شكل عقبات مضافة لما كان عقبات أربكت المشروع الوطني العام.

بالتأكيد، لقاء موسكو الفصائلي الراهن له قيمة خاصة ترتبط بوقته وظروفه، التي لم تمر سابقا منذ الانقلاب "الأمريكي – الإسرائيلي" عام 2006 – 2007 بمسمى "الديمقراطية"، كونه تزامن والحرب العدوانية الشاملة على قطاع غزة نحو إعادة السلطة الاحتلالية لرسم المشهد التهويدي العام، بالتزامن مع "حرب استيطانية متسارعة" في الضفة والقدس، تسير دون "ضجيج هادر" نظرا لحجم جرائم الحرب والإبادة الجماعية في قطاع غزة، تسرق ضوء مواجهة الخطر المتوازي الاستيطاني.

مبدئيا، انتظار نتائج إيجابية "انقلابية" من "لقاء موسكو" يقترب من تحت الصفر السياسي، وهو أقرب كثيرا بأن يكون "مجاملة خاصة" لروسيا مكانة وموقفا، وأيضا رسالة لأمريكا بالانحياز الفلسطيني العام لدولة وقفت تاريخيا مع الثورة وقضية الشعب الوطنية.

ولأن حركة التاريخ ليست "قوالب جامدة" فهي لا تخلو من "الصدف السياسية"، التي لها أن تحدث تغييرا غير متوقعا او محسوبا، فلنفترض ذلك ممكنا مع "لقاء موسكو" الفصائلي في اليوم الأخير لشهر فبراير/ شباط عله كما يقول مثلنا الشعبي "بيفك عقدة الفصائل من الرباط"، وتدرك أن خياراتها لم تعد متعددة، بل انحسرت إلى حد كبير عما كانت عليه سابقا، ما يمثل "طوقا مضافا".

بداية، يجب الاعتراف أن ما كان قبل 7 أكتوبر 2023، قواعد عمل لإنهاء الانقسام وتشكيل إطار موحد في كيان موحد، لم يعد قائما في الوقت الراهن، وتلك مسألة يجب رؤيتها بعيدا عن "الرغبات والأمنيات" الحزبية الخاصة او العامة، فكل منتج سيصدم مباشرة بوقائع جديدة وأبزرها:

* انتهاء سلطة حماس واقعيا بحكم إعادة احتلال قطاع غزة

* صعوبة عودة السلطة الفلسطينية بأي تكوين لها إلى حكم قطاع غزة بشكل مباشر، إلى زمن انتقالي مرتبط بقدرة انهاء السيطرة الاحتلالية الجديدة.

* أن قطاع غزة يعيش "نكبة كبرى" إنسانية وسياسية.

* حرب التهويد تتسارع في الضفة الغربية بأشكال استيطانية واستبدال هوية الأرض.

* فرض عزلة محكمة على القدس العاصمة لفصلها عن "الكيانية القائمة".

* بروز ملامح متعددة لفرض "وصاية سياسية مؤقتة" على الوطنية الفلسطينية من خلال ما يعرف بـ "إعادة الإعمار" في قطاع غزة.

* تقديم رئيس حكومة التحالف الفاشي "رؤية سياسية" لليوم التالي لحرب غزة، هي الأولى المكتوبة نصا، تضع قواعد واضحة لما تراه دولة الكيان.

* مخاطر مشروع "التهجير القسري" بطرق مستحدثة، وبأشكال مستحدثة خاصة من قطاع غزة.

* التعامل الدولي مع حركتي "حماس" والجهاد" بعد 7 أكتوبر، والانعكاس على النظام السياسي الفلسطيني.

* التعامل مع "متعددات" النظام السياسي الفلسطيني (دولة ورقية – منظمة تحرير منهكة إلى درجة محزنة، وسلطة فقدت كثيرا من ملامحها الأولى وما قبل عام 2000).

ما يفترض أن يكون من لقاء موسكو لو حقا دافعه حرصا وليس مجاملة لدولة صديقة، وضع رؤية سياسية شاملة، دون "عنترية لغوية" أو "ثرثرة حربجية"، بل تصورات واقعية دون انكسار وطني، فتجاهل تطورات الحرب الدائرة في بقايا الوطن، جنوبا وشمالا، والتعامل التقليدي معها، بمعزل عن الواقع المستجد ستنتهي إلى تكريس نكبة سياسية مضافة لما كان منذ الانقلاب الوطني بعد 2006

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق