اليوم الاربعاء 24 يوليو 2024م
عاجل
  • شهيد برصاص قناصة الاحتلال قرب دوار بني سهيلا شرق خانيونس جنوب قطاع غزة
  • الاحتلال يقصف شقة سكنية بقذيفة مدفعية على كف موراج بمدينة رفح
  • طائرات الاحتلال تقصف برجا سكنيا في منطقة أبراج عين جالوت جنوبي مخيم النصيرات
  • سرايا القدس: قصفنا بقذائف الهاون جنود وآليات العدو على خط الإمداد في محور نتساريم
  • شهيدان إثر قصف استهدف منطقة البلد وسط مدينة خان يونس
شهيد برصاص قناصة الاحتلال قرب دوار بني سهيلا شرق خانيونس جنوب قطاع غزةالكوفية ممثلو 28 دولة يطلعون على انتهاكات الاحتلال في أريحاالكوفية الاحتلال يقصف شقة سكنية بقذيفة مدفعية على كف موراج بمدينة رفحالكوفية طائرات الاحتلال تقصف برجا سكنيا في منطقة أبراج عين جالوت جنوبي مخيم النصيراتالكوفية سرايا القدس: قصفنا بقذائف الهاون جنود وآليات العدو على خط الإمداد في محور نتساريمالكوفية شهيدان إثر قصف استهدف منطقة البلد وسط مدينة خان يونسالكوفية أبو الغيط يدين قرار "الكنيست" تصنيف "الأونروا" منظمة إرهابية ويصفه بالعبثالكوفية بث مباشر || تطورات اليوم الـ 292 من عدوان الاحتلال المتواصل على قطاع غزةالكوفية مدفعية الاحتلال تقصف منطقة معن شرق خان يونسالكوفية وصول 4 شهداء لمشفى ناصر جراء قصف في جورة اللوت شرق مدينة خان يونسالكوفية الاحتلال يقتحم المنطقة الأثرية في سبسطيةالكوفية "بن غفير": المستوى السياسي لابد أن  يسمح لليهود بالصلاة في المسجد الأقصىالكوفية معاريف: إسرائيل على استعداد الانسحاب من محور فيلادلفيا ومعبر رفحالكوفية منتدى أمني لإدارة الحرب.. الحل الذي يفكر فيه "نتنياهو" لإرضاء بن غفيرالكوفية يديعوت أحرونوت: خطاب نتنياهو اليوم في الكونجرس وسط حالة من المقاطعة من الديمقراطيينالكوفية جيش الاحتلال ينسف مباني سكنية شمال شرق مخيم البريج وسط قطاع غزةالكوفية سرايا القدس: قصفنا بوابل من قذائف الهاون جنود وآليات الاحتلال شمال شرق خان يونسالكوفية الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية يعرض فيلما بعنوان "ناجيات من الرماد"الكوفية الاحتلال يهدم أجزاء من منزل في الطور ومكتبين في سلوانالكوفية الجامعة العربية ترحب بإعلان بكين لإنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة وتعزيز الوحدة الفلسطينيةالكوفية

«الرقص بالأعلام ودجل الرواية الإسرائيلية»

02:02 - 29 مايو - 2023
شريف الهركلي
الكوفية:

سنروي الحكاية من أساطير الخيال بين الحق والباطل الذي غرسه شياطين ولصوص الإنتداب البريطاني المتآمر الذي سلب الوطن فلسطين؛ ليقدمه هدية للشعب الصهيوني المشرد في العالم من خلال وعد بلفور المشؤوم  عام ١٩١٧م ويدور الصراع المرير والمجازر الضارية ليختلط الدم بالدمع وليُحبك مسلسل الألم منذُ القدم.

ففي كل عام ومنذ تأسيسها تطل علينا مسيرة الأعلام الاسرائيلية التي تعني"شعب كالأسد" بحماية الشرطة والجيش والحاخامات الحاقدة و وزيرها المجنون إتمار بن غفير  مقتحمين البلدة القديمة في القدس المحتلة، إلى باحة حائط البراق، التي حوَّلها الإحتلال إلى باحة للصلوات التوراتية الدينية، مطلقاً عليها اسم الحائط الغربي في إشارة حسب الإدعاءات اليهودية والصهيونية إلى الجدار الغربي للهيكل المزعوم، ويدنسون أطهر بقعة على وجه الأرض برقصاتهم وأغانيهم الحاقدة وأعلامهم الاستفزازية وهم يهتفون ويرددون شعارات عنصرية مثل "الموت للعرب" "محمد مات" ووسط اعتداءات على الفلسطينيين في البلدة القديمة لإثبات وجودهم الوهمي المزيف.

مسيرة يرافقها تصعيد في كل عام  من الإحتلال الإسرائيلي ورد فلسطيني، ومحاولات عربية ودولية للتهدئة وسط تحذيرات من تصعيد محتمل يجرّ المنطقة لعدوان طاحن. 

• تاريخ مسيرة الأعلام الإسرائيلية : حيث تعود بداية تنظيمها إلى عام 1968م، أي بعد عام من نكسة حرب حزيران، واحتلال الشطر الشرقي من القدس المحتلة؛ والأب الأول للمسيرة هو الرابي تسفي يهودا كوك، الزعيم الروحي والتاريخي للصهيونية اليهودية، الذي يعتبر القائد الروحي للحزب الوطني الديني "المفدال"، الذي ضم كل أجنحة وحركات التيار الديني الصهيوني، بينها "هبوعيل همزراحي"، أولى حركات التيار الديني الوطني، وأصبح لاحقاً يعرف بتيار الدينية الصهيونية.

ومع مرور الزمن تطورت إلى طقس يظهر حجم التأييد للتيار الديني الصهيوني، بقيادة الرابي كوك، الذي كان يعتبر أن إقامة "إسرائيل" هي مجرد محطة في طريق الخلاص النهائي لليهود مع نزول المسيح اليهودي المنتظر. 

طقوس وادعاءات واهية تدعم الرواية الإسرائيلية دينياً وسياسياً تهدف لتزوير التاريخ بموجة من الإدعاءات الباطلة  التي تثبت أن ارض فلسطين وقدسها  ملك لليهود. 
والملفت للنظر أن اسرائيل تقدّس علمها وتقدمه عن الرايات الحزبية التي تكتفي بتعليقها على سواري داخل مقرات أحزابهم السياسية. 

_ رسالتنا ...
١.  نطالب العناية الفلسطينية والحماية العربية والعدالة الدولية لنصرة القضية الفلسطينية.
٢. رفع العلم الفلسطيني فقط ليرفرف في سماء الوطن في كافة الأماكن وعدم رفع الرايات الحزبية في كافة المناسبات الفلسطينية.
٣. الرايات الحزبية تعلق فقط في مكاتبهم لأنها هي التي زرعت الإنقسام والتعصب الأعمى والفرقة وذوبت الحب للوطن، لذا يجب ترسيخ الإنتماء فقط للعلم والهوية الفلسطينية.

في النهاية مرت مسيرة الأعلام الإسرائيلية، ومازال الصراع الطاحن على الوجود قائماً بين الحق الفلسطيني والباطل الاسرائيلي، ومازال الجو السياسي ملبداً بغيوم الحرب، ننتظر جولات حروباً وحروباً أخرى، والمجتمع العربي والدولي احترف عد الضحايا من الاطفال والنساء والشيوخ والشباب الفلسطينيين وأيضاً الشجب والإستنكار والحزن بدموع التماسيح هم كالأصنام لقضيتنا.
عاشت فلسطين حرة عربية، والسلام لأرواح شهداء الثورة، والشفاء العاجل للجرحى، والحرية لتاج رؤوسنا الأسرى والمعتقلين.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق