اليوم الاربعاء 24 يوليو 2024م
عاجل
  • شهيد برصاص قناصة الاحتلال قرب دوار بني سهيلا شرق خانيونس جنوب قطاع غزة
  • الاحتلال يقصف شقة سكنية بقذيفة مدفعية على كف موراج بمدينة رفح
شهيد برصاص قناصة الاحتلال قرب دوار بني سهيلا شرق خانيونس جنوب قطاع غزةالكوفية ممثلو 28 دولة يطلعون على انتهاكات الاحتلال في أريحاالكوفية الاحتلال يقصف شقة سكنية بقذيفة مدفعية على كف موراج بمدينة رفحالكوفية طائرات الاحتلال تقصف برجا سكنيا في منطقة أبراج عين جالوت جنوبي مخيم النصيراتالكوفية سرايا القدس: قصفنا بقذائف الهاون جنود وآليات العدو على خط الإمداد في محور نتساريمالكوفية شهيدان إثر قصف استهدف منطقة البلد وسط مدينة خان يونسالكوفية أبو الغيط يدين قرار "الكنيست" تصنيف "الأونروا" منظمة إرهابية ويصفه بالعبثالكوفية بث مباشر || تطورات اليوم الـ 292 من عدوان الاحتلال المتواصل على قطاع غزةالكوفية مدفعية الاحتلال تقصف منطقة معن شرق خان يونسالكوفية وصول 4 شهداء لمشفى ناصر جراء قصف في جورة اللوت شرق مدينة خان يونسالكوفية الاحتلال يقتحم المنطقة الأثرية في سبسطيةالكوفية "بن غفير": المستوى السياسي لابد أن  يسمح لليهود بالصلاة في المسجد الأقصىالكوفية معاريف: إسرائيل على استعداد الانسحاب من محور فيلادلفيا ومعبر رفحالكوفية منتدى أمني لإدارة الحرب.. الحل الذي يفكر فيه "نتنياهو" لإرضاء بن غفيرالكوفية يديعوت أحرونوت: خطاب نتنياهو اليوم في الكونجرس وسط حالة من المقاطعة من الديمقراطيينالكوفية جيش الاحتلال ينسف مباني سكنية شمال شرق مخيم البريج وسط قطاع غزةالكوفية سرايا القدس: قصفنا بوابل من قذائف الهاون جنود وآليات الاحتلال شمال شرق خان يونسالكوفية الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية يعرض فيلما بعنوان "ناجيات من الرماد"الكوفية الاحتلال يهدم أجزاء من منزل في الطور ومكتبين في سلوانالكوفية الجامعة العربية ترحب بإعلان بكين لإنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة وتعزيز الوحدة الفلسطينيةالكوفية

الإمارات العربية المتحدة خط أحمر

00:00 - 17 سبتمبر - 2023
ميشال جبور
الكوفية:

يستغرب المرء أحياناً كيف أنه يُمكن لفريق لبناني يدّعي حرصه على الوطن والمواطن ويجول ويصول في ساحات الدفاع عن لبنان حتى يصل به الأمر وكأنه أو لا أحد أن لا يدرك أهمية الحضن العربي للبنان وأن لا يتدارك بأن أبواقه الإعلامية قد توقعه في ورطة أحياناً!
الإمارات العربية المتحدة هي الشقيقة العضد والسند للبنان وهي جزء لا يتجزأ من الحضن العربي الدافئ الذي يحاول الوطنيون فعلاً وقولاً إعادة لبنان إليه،لبنان بلد عربي منفتح وهو بوابة الغرب على الشرق ومشفاه ومدرسته وجامعته فيما البعض ممن يمتزجون السياسة بالسلاح يريدونه على قياس مربع أمني إيراني لا غاية فيه ولا أفق.
هل من الحكمة أن تتخالف مع الجميع كي تُثبت وجودك؟ هل من الحكمة أن توجه أقلاماً مشبوهة وأبواقاً منشزة إن لم يُعِرْك أحد أهمية؟
الإمارات دولة سيادية وداعمة للبنان الثقافة والازدهار والإنفتاح ولن تسمح لأحد أن يُغرقها في وحول موبقاته،الإمارات مخيرة وخيرها يصل ويمتد للكثير من اللبنانيين على مختلف أطيافهم  وهي لم تقصر يوماً لا مع لبنان ولا مع الجالية اللبنانية فهي تريد لبنان الأعمال والمشاريع والتطور والحداثة وليس لبنان التهريب والكبتاغون وتجارة الممنوعات، الإمارات لا تُقابل في الإعلام وعلى صفحات الجرائد إلا بالشكر والامتنان دولةً وقيادةً وحكمة في التعاطي بالشؤون العربية دون التدخل فهي في السياسة بليغة ممتنعة ونموذجها يحتذى به وليست كمن يحشر أنفه في كل شاردة وواردة ويختلق المشاكل والعراقيل في كل استحقاق،الإمارات دولة عربية ولكل من تسول له نفسه أن يتطاول عليها نقول: من أنت؟ ما هو تاريخك؟
الإمارات حاضرة عربياً ودولياً وحتى فضائياً،لن تنزل إلى مستوى من يريد أن يماحك لكي يلفت الإنتباه متناسياً مصالح اللبنانيين ورزقهم ومصلحة الوطن العليا،وله نقول،لبنان وطننا وأنت أين وطنك؟
يكفي مهاجمة الإمارات وكفى بكم التعرض للدول العربية لأن رياحها لا تمشي بحسب سفنكم الإيرانية،كفى بث التحريض والإشاعات المغرضة واختلاق الملفات والتعمية على اللبنانيين، عندما تتحملون الانتقاد عندها انتقدوا غيركم،ولكن مجدداً من يقف لكم عندما تمرون؟
هذه الأبواق الإخبارية والإعلامية التي نستنكر وجودها ونشجبه يجب أن تُغلق فاهها لأن مشغليها معرفون وغايتهم مكشوفة فليست الإمارات من يقيم وزناً لمخربي العلاقات الأخوية والإرتباط العربي الوثيق يفرض علينا كلبنانيين أن نتضامن مع الإمارات الشقيقة ونقف معها ضد المغرضين والعابثين بأمن المنطقة  والقابضين بالخناق على لبنان وقراره.
يكفي لبنان أن تتحكم بسياساته وقرارته جماعات أثبتت بأنها غريبة عن العرب ومشبوهة بأجنداتها وخبيثة بإعلامها، يكفي أن يشعر اللبناني بأن قوته وعيشه مهددان عن كل تصريح وكل مقال يراد به التعمية وبث الصغائر والأحقاد، لبنان عربي والإمارات عربية أنتِ، والأشقاء لا يفرقهم المفتنون.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق