اليوم الاربعاء 24 يوليو 2024م
عاجل
  • شهيد برصاص قناصة الاحتلال قرب دوار بني سهيلا شرق خانيونس جنوب قطاع غزة
  • الاحتلال يقصف شقة سكنية بقذيفة مدفعية على كف موراج بمدينة رفح
  • طائرات الاحتلال تقصف برجا سكنيا في منطقة أبراج عين جالوت جنوبي مخيم النصيرات
  • سرايا القدس: قصفنا بقذائف الهاون جنود وآليات العدو على خط الإمداد في محور نتساريم
  • شهيدان إثر قصف استهدف منطقة البلد وسط مدينة خان يونس
شهيد برصاص قناصة الاحتلال قرب دوار بني سهيلا شرق خانيونس جنوب قطاع غزةالكوفية ممثلو 28 دولة يطلعون على انتهاكات الاحتلال في أريحاالكوفية الاحتلال يقصف شقة سكنية بقذيفة مدفعية على كف موراج بمدينة رفحالكوفية طائرات الاحتلال تقصف برجا سكنيا في منطقة أبراج عين جالوت جنوبي مخيم النصيراتالكوفية سرايا القدس: قصفنا بقذائف الهاون جنود وآليات العدو على خط الإمداد في محور نتساريمالكوفية شهيدان إثر قصف استهدف منطقة البلد وسط مدينة خان يونسالكوفية أبو الغيط يدين قرار "الكنيست" تصنيف "الأونروا" منظمة إرهابية ويصفه بالعبثالكوفية بث مباشر || تطورات اليوم الـ 292 من عدوان الاحتلال المتواصل على قطاع غزةالكوفية مدفعية الاحتلال تقصف منطقة معن شرق خان يونسالكوفية وصول 4 شهداء لمشفى ناصر جراء قصف في جورة اللوت شرق مدينة خان يونسالكوفية الاحتلال يقتحم المنطقة الأثرية في سبسطيةالكوفية "بن غفير": المستوى السياسي لابد أن  يسمح لليهود بالصلاة في المسجد الأقصىالكوفية معاريف: إسرائيل على استعداد الانسحاب من محور فيلادلفيا ومعبر رفحالكوفية منتدى أمني لإدارة الحرب.. الحل الذي يفكر فيه "نتنياهو" لإرضاء بن غفيرالكوفية يديعوت أحرونوت: خطاب نتنياهو اليوم في الكونجرس وسط حالة من المقاطعة من الديمقراطيينالكوفية جيش الاحتلال ينسف مباني سكنية شمال شرق مخيم البريج وسط قطاع غزةالكوفية سرايا القدس: قصفنا بوابل من قذائف الهاون جنود وآليات الاحتلال شمال شرق خان يونسالكوفية الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية يعرض فيلما بعنوان "ناجيات من الرماد"الكوفية الاحتلال يهدم أجزاء من منزل في الطور ومكتبين في سلوانالكوفية الجامعة العربية ترحب بإعلان بكين لإنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة وتعزيز الوحدة الفلسطينيةالكوفية

الفلسطينيون من يعوضّهم؟

11:11 - 09 يوليو - 2024
حمادة فراعنة
الكوفية:

ذكرت إذاعة جيش المستعمرة أن "العشرات من عائلات الجنود والمستوطنين القتلى، بما في ذلك عائلات فقدت أبناءها العام الماضي في أكتوبر 2023، تقدموا بدعوى أمام المحكمة المركزية في القدس للحصول على مبلغ 210 مليون شيكل من السلطة الفلسطينية"!!.

طيب، وضحايا الشعب الفلسطيني وشهداؤه الذين يرحلون ويُقتلون، وهم بعشرات الآلاف من قطاع غزة، ويعلو ويرتقي منهم يومياً العشرات، على يد جيش المستعمرة وأجهزتها الأمنية، بشكل منظم مقصود، إضافة إلى شهداء القدس والضفة الفلسطينية، وجميعهم من المدنيين، ومن الأولاد والصبايا دون السن القانوني، ولا ينجوا من أفعالهم القاتلة النساء والكهول، فهؤلاء من يعوّض عائلاتهم عن فقدان أحبتهم، وكثيرون من المفقودين الراحلين هم المعيلون لهم، وفي تغطية احتياجاتهم ومعيشتهم.

صحيح أن التعويض المالي لن يعيد الأحبة الذين ارتقوا ورحلوا بسبب قسوة الاحتلال وهمجيته وقتله المتعمد للمدنيين إما حقداً، أو رغبة في الانتقام رداً على عمل كفاحي تُشرعه القوانين الدولية ضد الاحتلال الأجنبي، أو حتى تسلية من قبل جنود المستعمرة الذين يتباهون أمام بعضهم البعض بأنه "قنص" ولداً يرمي الحجارة، أو تنفيذاً لأفكار ورؤى أعضاء الكنيست الذين يفخرون بجنودهم أنهم يقتلون "الارهابيين"، ويحرضون على قتل الفلسطينيين لأنهم أعداء، سواء كانوا من الأمهات اللواتي يُنجبن الأطفال، أو من الأطفال الذين سيكبرون على ثقافة العداء للاحتلال، وللمستعمرة، ولكل من هو أجنبي مقيم على أرض فلسطين العربية الإسلامية المسيحية.

شعب فلسطين لا ينتظر الحسنة أو التقدير أو التفهم من قبل المستعمرة، ولا يقبل مقايضة الشهداء الأحبة المتفانين من أجل الوطن، ويدفعون ثمن البقاء والصمود، وثمن الحرية والاستقلال.

النضال والمطالبة بالحقوق يجب أن يكون بكافة الوسائل والأساليب والأدوات المشروعة التي تعكس معاناة الفلسطينيين بسبب الاحتلال والاستعمار والاضطهاد ومصادرة الأرض والحقوق والحياة، بينما يدفع المستوطنون الأجانب ثمن اضطهادهم وسرقتهم ونهبهم لحقوق الفلسطينيين، وليس بسبب كره الفلسطينيين لليهود كما يدعون، فهناك الكثير من اليهود كانوا ولا زالوا جزءاً من الشعب الفلسطيني قبل العام 48، ومن العرب، قبل أن تعمل الحركة الصهيونية على تحريضهم وتدعي توفير الاستقرار والأمن لهم عبر ترحيلهم إلى فلسطين، مع أن ما فعلته كانت نتيجته غير ذلك، فاليهود يعيشون في أميركا وأوروبا وبلدان العالم كسائر مواطنيها بأمن وسلام وتقدم على عكس الذين تم جلبهم إلى وطن الفلسطينيين وأرضهم، وتم توطينهم عنوة في وطن الفلسطينيين، ولذلك لن يعيشوا بالأمن والاستقرار طالما يسود الظلم والاحتلال والتمييز ضد الفلسطينيين العرب من المسلمين والمسيحيين والدروز.

ستحكم محاكم المستعمرة لمصلحة المستوطنين، ولن تنظر إلى مضمون الصراع ودوافعه، بين الذين ينشدون الحرية والاستقلال والكرامة، وبين الغزاة الأجانب الذين يعملون على ترحيل الفلسطينيين وتشريدهم، عبر القتل والتدمير كما تفعله المستعمرة وجيشها في قطاع غزة ومخيمات جنين وطولكرم ونابلس، وفي القدس وسائر فلسطين.

..........

النضال والمطالبة بالحقوق يجب أن يكون بكافة الوسائل والأساليب والأدوات المشروعة التي تعكس معاناة الفلسطينيين بسبب الاحتلال والاستعمار والاضطهاد ومصادرة الأرض والحقوق والحياة.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق